التاريخ الإسلامي

هل الدعاء يغير القدر

هل الدعاء يغير القدر

يُعرف الدعاء في اللغة بأنه الطلب والابتهال، وفي الاصطلاح يعنى طلب الأدنى للفعل ممن هو أعلى على وجه الخضوع والاستكانة، فدعاء العبد لربه يعني طلب العناية منه واستمداد المعونة، وتعتبر أنواع الدعاء ثلاثة هي ذكر أسماء الله وصفاته ومعانيها والثناء عليه، ذكر أوامر الله ونواهيه والحلال والحرام إلى غير ذلك، ذكر نعم الله تعالى ويعنى الذكر التخليص من الغفلة والنسيان؛ وخلال هذا المقال سنجيب على سؤال: هل الدعاء يغير القدر.

هل الدعاء يغير القدر

يتساءل الكثير من المسلمين عن حقيقة قدرة الدعاء على تغير القدر المكتوب للعبد، حيث يستطيع الدعاء تغير الأقدار الواقعة على الإنسان، ويستطيع العبد التقرب من ربه بالدعاء لقوله تعالى: “وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان”.

وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يحث المسلمين على أن يكونوا دائمين الدعاء، حتى في أشد المصائب، وذلك لأن الدعاء يغير من القدر الذي يصيب الإنسان، ويخفف شدته، ويجعل الإنسان مستسلماً لأمر الله، وروّى عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “لا يرد القضاء إلا الدعاء”.

ومن خلال هذا الحديث الوارد عن رسول الله فإن الدعاء يعتبر بمثابة مفعول سحري للمسلم الذي تصيبه صائبة ويقع في ضيق، وبين لنا رسولنا الحبيب ايضًا أن كل الأدعية الواردة مستجابة فمن الأدعية من يعجلها الله في الدنيا ومنهم من يجعلها في تخفيف للأقدار ومغفرة للذنوب، ومنها من يدخرها إلى الآخرة.

السابق
ظاهرة الاحتباس الحراري
التالي
معنى اسم لارا