شخصيات تاريخية

من هو سيف الدين قطز ؟

سيف الدين قطز

“قطز” هو الملك سيف الدين بن سيف الدين قطز ابن عبد الله المعري، وقيل هو ” محمد بن ممدود بن خوارزم شاه”، ولُقب بـ “سيف الدين” خلال فترة حكمه، ويعتبر سيف الدين قطز هو أحد سلاطنة الدولة المملوكية في مصر، حيث تولى حكم مصر خلال عام 1259م واستمرت فترة حكمه سنة واحدة منذ توليه الحكم، واغتيل في السنة التي تلتها وكان ذلك خلال عام 1260م.

ويرجع سبب تسميته بــ “قطز”، إلى أن التتار أطلقوا عليه هذا اللقب، وهو يعني بالمغولية الكلب الشرس.

من هو سيف الدين قطز
من هو سيف الدين قطز

سيف الدين قطز

سيف الدين قطز هو مسلم مصري ذات أصول ملكية، ورغم قصر فترة حكمه إلا أنها تعتبر من أهم فترات مصر، وسطرها التاريخ في إنجازاته واسمه بأحرف من الذهب، وذلك بفعل بطولاته المجيدة التي قام بها؛ حيث أعاد ترتيب صفوف الجيش الإسلامي وتصدى خلال فترة حكمه للمغول وهزمهم في موقعة عين جالوت، واشتهر سيف الدين قطز على مر العصور بجمله شهيرة هي ” واه إسلاماه ..يا الله ..أنصر عبدك قطز على التتار “، حتى تمكن من هزيمتهم وتتبع جيوشهم إلى الشام”.

صفات سيف الدين قطز

كان سيف الدين قطز شاباً وسيماً ذو شعر أشقر ولحية كثيفة، وكان قائدًا عسكريًا وبطلاً مغواراً يخوض المعارك ويقود الجيوش ولا يهاب الردى، وكان حسن التصرف، سديد الرأي، ذو فطانة وفصاحة، وتزوج بامرأة من بني قومه ورزقه الله بنتين ولم ينجب ذكورًا.

سيف الدين قطز؛ حياته ونشأته:

نشأ سيف الدين قطز في بلاد “أوزبكستان” وكان أبوه قائد جيوش المملكة الخوارزمية، وكان قطز من الأطفال الذين جاء بهم المغول إلى دمشق، وتم بيعه في سوق العبيد وأمضى حياته عبدًا من المماليك، ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة وذلك خلال فترة حكم الملك عز الدين أيبك التركماني، وهناك تعلَّم سيف الدين قطز فنون القتال والخطط العسكرية فشارك في الحرب ضد الحملة الصليبية السابعة على الشرق، وانتصر في معركة المنصورة سنة 1250م، كما كان سيف الدين قطز من أحب المماليك لقلب عز الدين أيبك، فقام عز الدين بتعيينه وصيًا على العرش المملوكي، وبعد وفاة الملك عز الدين أبيك تم تعيين ابنه على حكم مصر وقام قطز بخلعه خلال عام 1259م، وقاد بعدها الحكم وخاض معركة عين جالوت أمام المغول.

سيف الدين قطز
سيف الدين قطز

كيف مات سيف الدين قطز؟

قُتل سيف الدين قطز بعد معركة عين جالوت بـ 50 يوماً؛ وكان ذلك في منطقة تُسمى الصالحية في فلسطين، واختلف المؤرخون حول من قتله وكانت أرجح الآراء ما يلي:

  • قيل بأن التتار هم من قتلوا سيف الدين قطز، وذلك بعدما هزمه بأيام قليلة، حيث عزموا على احتلال مصر والشام وكان من بنود خطتهم قتل قطز حتى يسهل عليهم تنفيذ خطتهم.
  • وهناك أقاويل أخري ترى بأن قاتل سيف الدين قطز هم الصليبيون، اعتقادًا منهم بأنه بعد انتصاره في معركة عين جالوت سيفكر في تحرير المدن الإسلامية التي يحتلونها في الشام.
  • قيل بأن قاتل سيف الدين قطز هم الايوبيون وذلك لخوفهم من عدم عودتهم للحكم مرة ثانية في مصر والشام.
السابق
أسباب وأعراض مرض التوحد
التالي
عرش بلقيس