شخصيات تاريخية

من هو الصحابي الذي نزلت فيه سورة عبس

من هو الصحابي الذي نزلت فيه سورة عبس

كان رسول الله سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – يدعوا الناس للدخول في دين الله، حيث بدأت الدعوة سرًا بالمقربين إليه صلى الله عليه وسلم، ثم أصبحت جهرًا.

والصحابي التي نزلت فيه سورة عبس، هو الصحابي الجليل عبد الله بن مكتوم، حيث جاءت قصة عبد الله بن مكتوم مع الرسول، من بداية السورة حتى الأية العاشرة في السورة الكريمة.

وسورة عبس تعتبر من السور المكية، وكان الرسول وقت نزول هذه السورة منشغلًا في ذلك الوقت، بدعوة سادة قريش وكبارها، فحدثت واقعة بين الرسول وبين الصحابي الجليل، ولهذا نزلت فيه سورة عبس.

قصة سورة عبس ونزولها

في وقت انشغال النبي بدعوة أكابر قبيلة قريش، يدعوهم إلى الإيمان بالله سبحانه وتعالى، والترغيب في الدخول إلى دين الإسلام، كعتبة بن ربيعة، وشيبة، وربيعة بن ربيعة، والكثير من سادات قريش، وفي هذا الوقت جاء إلى النبي، عبد الله بن أم مكتوم- رضي الله عنه – وكان لا يبصر.

وكان يطلب من الرسول أن يعلمه القرآن الكريم، والأمور الدينية المختلفة، وطلب كثيرًا من الرسول ذلك، أي أنه ألح في ذلك، فعبس الرسول في وجهه وقت انشغاله بدعوة سادات قريش إلى الدخول في الدين الإسلامي، فعبس الرسول وغضب من مقاطعة بن أم مكتوم، وأعرض بوجهة عابسًا، واستمر في الدعوة.

وفي وقت ليس بالكبير، نزل سيدنا جبريل عليه السلام، حاملًا كلم رب العزة سبحانه وتعالى، “عَبَسَ وَتَوَلَّى﴿١﴾ أَن جَاءَهُ الْأَعْمَى﴿٢﴾ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى﴿٣﴾ أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى﴿٤﴾ أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى﴿٥﴾ فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى﴿٦﴾ وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى﴿٧﴾ وَأَمَّا مَن جَاءَكَ يَسْعَى﴿٨﴾ وَهُوَ يَخْشَى﴿٩﴾ فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى”؛ فكان النبي -عليه السلام- من بعد نزول هذه الآيات يقول لابن أم مكتومٍ حين يراه: “مرحبًا بمن عاتبني فيه ربي”.

مواضيع متعلقة…

 

السابق
فوائد البقدونس المغلي
التالي
فضل سورة يس لقضاء الحاجة