التاريخ الإسلامي

من هو الصحابي الذي حج سرًا

من هو الصحابي الذي حج سرًا

في العام الثاني العشر من الهجرة، وفي عهد الخليفة الأول الصحابي أبو بكر الصديق، كان جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد على تخوم الشام والعراق يحارب جيش الفرس والروم الذان تعاونا ضد المسلمين.

رغم اشتداد الحرب بين المسلمين وجيش الفرس والروم، وانشغال المسلمين بالمعركة، كان الصحابي خالد بن الوليد قلبه منشغل ومشتاق إلى البيت الحرام، فلما أيقن أن النصر قريب من المسلمين قرر الذهاب إلى الحج سرًا دون أن يشعر به أحد.

أمر خالد بن الوليد جيش المسلمين بالتوجه نحو الحيرة، وتظاهر أنه سيكون في مؤخرة الجيش، ولكنه كان يخطط للذهاب لأداء فريضة الحج، وكان معه قلة قليلة من أصحابه.

سلك خالد بن الوليد دروب الصحراء الوعرة قاصدًا البيت الحرام لأداء فريضة الحج، وذلك في الأيام القليلة الأخيرة من شهر ذي القعدة، وما وصل مؤخرة جيش المسلمين إلى الحيرة، حتى وافاهم خالد، ولم يلحظ غيابه أحد لأن مدة غيابه لم تكن طويلة.

رد فعل أبو بكر حينما علم بحج خالد:

استاء الخليفة أبو بكر الصديق بما فعله خالد بن الوليد، لأنه لم يستأذنه في أداء مناسك الحج، ورغم ذلك أرسله إلى جيش الشام لأن الوضع هناك كان متأزمًا، وهنا اعترض الصحابي عمر بن الخطاب رضى الله عنه، وكان يرى أن يتم عزل خالد بن الوليد رضى الله عنه، فهو يرى أن ذهابه للحج بدون إذن الخليفة أمر عظيم، ولكن جاء رد أبو بكر الصديق رغم استيائه من تصرف خالد بن الوليد على عمر بن الخطاب: “والله لأُنسينَّ الروم وساوس الشيطان بخالد بن الوليد، والله لا أشيم سيفًا سلَّه الله على الكفار”.

قد يهمك: من هم أسماء العشرة المبشرين بالجنة بالترتيب

وأرسل الخليفة الأول للمسلمين أبو بكر الصديق رسالة لخالد بن الوليد جاء فيها: “سر حتى تأتي جموع المسلمين باليرموك فإنهم قد شجُوا وأشجَوا وإياك أن تعود لمثل ما فعلت، فإنه لم يشج الجموع من الناس بعون اللّه شجاك، ولم ينزع الشجى من الناس نزعك، فليهنئك أبا سليمان النية والخطوة، فأتمم يتمم اللّه عليك، ولا يدخلنك عجب فتخسر وتخذل، وإياك أن تدل بعمل فإن اللّه له المن وهو ولي الجزاء”.

وتوجه خالد بن الوليد رضى الله عنه إلى الشام وألحق هزيمة داحرة، وقاتلهم قتالًا عظيما، حتى هربوا داخل حصن بُصرى، وأعلنوا الاستسلام ودفع الجزية، فقام خالد بن الوليد بجمع غنائم الحرب التي خلَّفها الرومان خارج الحصن.

إقرأ أيضًا:

قصة سيدنا هارون عليه السلام

من هو الصحابي الذي غسلته الملائكة

من هو الصحابي الذي نزلت فيه سورة عبس

السابق
الحجاج بن يوسف الثقفي
التالي
قصة سيدنا داوود عليه السلام