قصص الأنبياء

قصة سيدنا سليمان والهدهد

سيدنا سليمان

عُرف النبي سليمان -عليه السلام- بأنه كان ملكًا على بني إسرائيل وقائدًا لهم بعد والده النبي دواد -عليه السلام- وجاء ذلك في قوله تعالى: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ}،

والوراثة المذكورة بالاَية الكريمة ليست وراثة النبوة لأنها درجة يصطفي الله تعالى بها من يشاء، وليست وراثة المال، لأن الأنبياء لا يورِّثون المال، والمعنى الحقيقي للوراثة الواردة هي وظيفة الخِلافة في الأرض، وتحمُّل أعباء الحُكم بين الناس بما أنزَل الله -سبحانه وتعالى- وقيادتهم، في هذا المقال سيتم التعرف على قصة سليمان والهدهد، وقصة النملة التي وردت في سورة النمل.

قصة سليمان والهدهد

ذُكرت قصة سليمان والهدهد في القراَن الكريم وتحديدًا في سورة النمل، بدأت القصة بتفقد النبي سليمان– عليه السلام- للطير وانتهت بإيمان الملكة بلقيس وقومها، وعُرف عن الملك سليمان الحزم والدقة في تنظيم جنوده، وكان له رهبةً وهيبةً ومكانًة، حيث لا يدع أمرًا صغيرًا أو كبيرًا إلا قام بالإشراف عليه بنفسه، ودليل ذلك ما دار بينه وبين الهدهد من نقاش.\

سليمان والهدهد

بدأت قصة سليمان والهدهد بتفقد النبي للطير وعدم رؤيته للهدهد كما جاء في قوله تعالى: {وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ}، ولما تأكد غياب الهدهد توعده النبي، حتى عاد وقال علمت ما لم تعلمه من الأمر كما جاء بقوله تعالى: {فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ}، ويعد هذا الرد على من قال أن الأنبياء تعلم الغيب، ثم سرد ما راَه وفي هذا السياق عبارات موجزه على لسان الهدهد للنبي سليمان -عليه السلام-، حيث جاء من سبأ بنبأ يقين لا شك فيه، وعرف أن امرأة تقودهم مع إنكاره ذلك عليهم، وأن لها عرش عظيم، وأن القوم يسجدون للشمس من دون الله، مُدركًا أن هذا شرك بالله تعالى، وأن عملهم من تزيين الشيطان لأعمالهم.

رسالة سليمان إلى ملكة سبأ

ارسل سيدنا سليمان عليه السلام كتاباً إلى ملكة سبأ ليرى هل كان الهدهد صادقاً في ادعائه أم لا، وقد تضمّن الكتاب دعوة قوم سبأ إلى الإيمان بالله والخضوع لأمر سليمان، فأخذت ملكة سبأ كتاب سليمان فقرأته ثم جمعت وزراء مملكتها وأكابر قومها وشاورتهم فيما استجد وما جاء فيه كتاب سليمان، فأخذتهم العزة بالإثم وأشاروا عليها بقتال سليمان وعدم الركون له، إلا أن ملكة سبأ كان لها رأي مخالف، حيث علمت أن صاحب الكتاب ليس كأي ملكٍ أو سلطان، وعرضت على وزرائها وحاشيتها أن ترسل هدية لسليمان تستعطفه بها وتستجلب مودته، ومن خلال تلك الهدية تعرف مدى قوة سليمان وجنده بعد أن يحمل تلك الهدية زمرة من رجالها الأشداء، فينظروا ما وصل إليه ملك سليمان، ثم بعد ذلك تُقرر هي ما سيكون الأمر إليه بشأن كتاب سليمان.

 هدية ملكة سبأ

أرسلت ملكة سبأ الهدية مع قوةٍ من رجالها، وكانت الهدية تتكون من الحليّ والجواهر الثمينة، حتى إذا وضعوا تلك الجواهر والنفائس بين يدي سيدنا سليمان رفضها، وأظهر عدم حاجته لها، ثم توعّد مملكتهم بإرسال جنودٍ لا قِبَلَ لهم بها حتى يُخرجهم من بلادهم صاغرين، فعاد رسل ملكة سبأ وأخبروا بما حصل لهم، ووصفوا لها قوّته وعظمة ملكه ونيته الوشيكة على غزو مملكتهم، فبعثت حينها إليه تُخبره بأنها ستقدم إليه وتنزل تحت إمرته بعد أن تنظر إلى ما يدعو إليه، وسارت نحو سليمان عليه السلام برفقة جيشٍ عظيم.

 عرش ملكة سبأ

لما علم نبي الله بقدومها إليه، أمر رجاله بتشييد قصرٍ لها، ثم أراد أن ياتي بعرشها إلى قصره حتى ترى مظاهر قوة سليمان وعظمة ما وصل إليه ملكه، وليكون جلوسها في الصرح دليلاً على نبوته، حيث تركته في قصرها واحتاطت عليه بالحرس والأبواب المؤصدة والجنود، فأمر سيدنا سليمان جنوده وخواصه بأن يأتوه بعرش ملكة سبأ بأقرب فترةٍ ممكنة، فتطوّع عفريت من الجن على إحضاره بمدةٍ قصيرة، فقال آخَر من جند سليمان: (أنا آتيك به قبل أن يرجع إليك بصرك إذا نظرت به إلى أبعد غاية منك ثم أغمضته)، وكان كما قال حيث ظهر عرش ملكة سبأ بعظمته وما به من حليّ أمام سليمان.

أمر سيدنا سليمان -عليه السلام- جنوده بتغيير بعض المعالم في عرش ملكة سبأ ليمتحنها هل تعرفه أم لا، فلما نظرت إليه قالت كأنّه هو، وهذا من غزارة فهمها، حيثُ استبعدت أن يكون هو، حيث تركته مشيّداً بالحراس والأبواب شديدة الإغلاق، ويبعد في المسافة عن مكان وجود سليمان، مما يعني استحالة نقله بهذه الصورة وبهذه الفترة، فأرضية العرش بلورية، والأسماك تجري من تحته بصورةٍ إبداعية، وهو يشبه عرشها إلى حدٍ كبير، مع أنّها تركت قصرها وفيه عرشها محاطٌ بالجنود والحرس، فلما سألها سليمان عنه قالت: كأنه هو لصعوبة نقله واستحالة ذلك، كما أنّ من الإعجاز أن يكون شبيهاً به لما فيه من تقاربٍ في الشكل والتصميم، فلما تيقنت ملكة سبأ أنّ ذلك عرشها وعلمت بصدق نبوة سليمان آمنت به وتبرأت مما كانت تعبد هي وقومها.

 

موضيع متعلقة:

قصة سيدنا سليمان عليه السلام

كم عدد الأنبياء والرسل

 

السابق
معنى اسم عمران 
التالي
من هو هولاكو خان