أركان الإسلام والإيمان

فضل قراءة سورة الملك

سورة الملك من السور المكية، التي أنزلت على نبينا محمد في مكة المكرمة، ويأتي عدد آياتها 30 آية، وهي أول سورة في الجزء التاسع والعشرون، ويحرص الكثير من المسلمين على قراءة سورة الملك باستمرار لما لها من شأن عظيم عند الله تعالي.

قراءة سورة الملك

تسمى سورة الملك بسورة تبارك ايضًا، ونزلت بعد سورة الطّور، وقيل في سبب نزولها أنَّ مشركي مكة كانوا يسرّون قولهم ويتحدثون عن سيدنا محمد -صلّى الله عليه وسلم- من وراء ظهره، فنزلت آية: “وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ”، ليعلمهم الله تعالى أنهم إن تحدّثوا في السر والعلانية فإنّه يعلم ما يدور في أذهانهم وما تكنه صدورهم.

فضل قراءة سورة الملك
فضل قراءة سورة الملك

فضل قراءة سورة الملك

سورة الملك من السور المكية التي تحمل فوائد جليلة وعظيمة داخل كتاب الله عزوجل، وفي السطور التالية نستعرض لكم فضل قراءة سورة الملك وأبرز فوائدها:

  1. تجادل سورة الملك عن صاحبها يوم القيامة لتدخله الجنة، ومن هذا الباب جاءت تسميها بالمجادلة.
  2. تشفع لقارئها ومن يلازمها يوم القيامة حتى ينال المغفرة ويدخل الجنة.
  3. تقي صاحبها عذاب القبر وتمنعه عنه ومن هنا جاء وصفها بالمانعة؛ عن عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ قال: “من قرأ “تباركَ الذي بيدِه الملكُ” كلَّ ليلةٍ؛ منعه اللهُ عز وجل بها من عذابِ القبرِ، وكنا في عهدِ رسولِ اللهِ نسميها: (المانعةَ)، وإنها في كتابِ اللهِ عز وجل سورةٌ من قرأ بها في كلِّ ليلةٍ، فقد أكثر وأطاب”.
  4. يكمن في قراءتها إحياءٌ لسنة النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم، فقد كان عليه الصلاة والسلام يقرأها عند النوم.
  5. تمنح سورة الملك شعور التوكل والثقة بالله تعالى من خلال مواضيعها الرئيسية التي تتمحور حول توحيد الله عز وجل والإقرار بألوهيته وحده وأن كل شيء في الكون بيده، فهو وحده عز وجل المهيمن على كل شيء في الحياة بما فيها من إنسان، وحيوان وجماد، مما يُشعر المؤمن بالقوة لاعتماده على الله جل وعلا.
  6. تخبر المؤمنين عن سبب وجودهم في الحياة، إذ جاء الجواب عن هذا السؤال في الآية القرآنية: «الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا».

أسماء سورة الملك

تعددت مسميات سورة الملك وفق ما جاء في كتب مفسري كتاب الله تعالي، وكانت هذه المسميات كالتالي:

  • سورة الملك، وهي أكثر التسميات شيوعًا في كتب السنة والتفسير.
  • المجادلة، إذ تجادل عن صاحبها عند سؤال الملكين. تبارك الملك بضم الكلمتين إلى بعضهما.
  • المانعة. تبارك الذي بيده الملك؛ قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أن سورةَ مِن القرآنِ ثلاثون آيةً شَفَعَتْ لرجلٍ حتى غُفِرَ له وهي تبارك الذي بيده الملك».
  • المنجية، وقد تكون صفةً لها لا اسمًا؛ كما جاء حديث عن الرسول بأنه وصفها بالمنجية.
السابق
لقب أطلق على صلاح الدين الأيوبي
التالي
فوائد حب الرشاد للشعر