أركان الإسلام والإيمان

فضل سورة يس لقضاء الحاجة

سورة ياسين من سور القرآن المكي باتفاق العلماء، فقد نزلت قبل الهجرة، وترتيبها في المصحف السورة السادسة والثلاثين، بينما ترتيبها حسب تتابع النزول الحادية والأربعين بين السور، حيث يبلغ عدد آياتها ثلاثاً وثمانين آية، موضوعاتها الرئيسية هي موضوعات السور المكية ، حيث تحدثت عن توحيد الألوهية والربوبية وعاقبة المكذبين بهما ، والقضية التي يشتد عليها التركيز في السورة هي قضية البعث والنشور .

فضائل سورة يس

لا شك أن سور القرآن الكريم كلها خير وآياتها بركة، ولكن رُوي في فضل سورة ياسين أحاديث كثيرة، غير أن أهل العلم ضعفوا أكثرها، بل حكموا على بعضها بأنه موضوع مكذوب، والحاصل أن الأحاديث المروية في فضل سورة يس لا يجوز نسبتها للنبي “صلى الله عليه وسلم” ما لم تثبت صحتها، وبعض الآثار المروية في فضلها موقوفات على بعض الصحابة “رضي الله عنهم” بأسانيد حسنة، وبعضها نُقل من تجارب بعض الصالحين، ومن ذلك ما ذكره ابن كثير “رحمه الله” نقلاً عن بعض أهل العلم أن من مزايا هذه السورة المباركة أنها لا تُقرأ على عسير إلا جاء اليسر من الله “تعالى”، كما يستأنس بها عند خروج روح الميت أملاً بتنزل الرحمة وسهولة خروج روحه.

و فيما ورد من فضائلها ويضعفه أهل العلم بالحديث – وإنما نسوقه هنا للتنبيه عليه – :
” إن لكل شيء قلبا ، وقلب القرآن “يس “، من قرأها فكأنما قرأ القرآن عشر مرات”
” من قرأ سورة”يس ” 11مرة في ليلة أصبح مغفورا له ”
“من داوم على قراءتها كل ليلة ثم مات مات شهيدا ”
“من دخل المقابر فقرأ سورة ” يس “،خفف عنهم يومئذ ، وكان له بعدد من فيها حسنات ”

ومما يرويه الناس حديث “يس لما قرئت له ” ، ويعنون به أن قراءة سورة” يس “يحصل معها قضاء الحوائج وتسهيل الأمور التي ينويها القارئ بقراءته .
والواجب التنبيه على بطلان نسبة هذا الكلام إلى السنة النبوية ، أو إلى أهل العلم من الصحابة والتابعين والأئمة ، فلم يأت عن أحد منهم مثل هذا التقرير ، بل ينبهون على بطلان ذلك .

يقول السخاوي رحمه الله عن هذا الحديث” لا أصل له بهذا اللفظ ” انتهى.
ومثله في كتاب “الشذرة في الأحاديث المشتهرة” لابن طولون الصالحي” (2/1158) وفي “الأسرار المرفوعة” للقاري (619) وغيرها . وانظر رسالة الشيخ محمد عمرو المشار إليها : ” حديث قلب القرآن يس .. ” ص 80 هـ 1 .

ولا يجوز لأحد أن ينسب هذا الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا أن يتحدث به في مجالس الناس ، ومن يزعم أن التجربة تدل على صحة هذا الحديث ، يقال له : والتجربة وقعت من كثير ممن قرأ ” يس ” لقضاء حاجته فلم يقضها الله له ، فلماذا نأخذ بتجربتك ولا نأخذ بتجربة غيرك !؟

مقاصد سورة يس

1- تتضمّن سورة ياسين فوائد جمّة ومقاصد عظمية ودلالات كبيرة، إذ يحسن بالمسلم أن يقف عندها ويستلهم عبرها وعظاتها: تشكّل سورة ياسين تحدياً أمام منكري نسبة القرآن إلى الله تعالى، ويكمن هذا التحدي بإعجاز القرآن بالحروف المقطعة في أول السورة، حيث أقسم المولى بعدها بالقرآن ووصفه بالحكيم، تأكيداً على إحكامه في وجه أي نقص أو خلل.

2- أعطت السورة الكريمة أهمية بالغة لمسألة أسس بناء العقيدة، فتناولت طبيعة الوحي، وصدق الرسالة منذ البعثة، وعرضت لمسائل في الألوهية والوحدانية، وعابت على الشرك وأهله على لسان الرجل المؤمن، الذي جاء من أقصى المدينة يسعى، لينذر قومه من خطورة الإعراض عن دعوة المرسلين.

3- سعت السورة إلى تحقيق رسالة النبي “عليه الصلاة والسلام”، وأن الغاية السامية التي تدعو لها هذه الرسالة هي استقامة أمور الخلق في الدنيا، وتحقيق فوزهم في الآخرة.

4- وصفت السورة حال مشركي قريش وإعراضهم عن دعوة الإسلام، وصدهم عن قبول الهداية.

5-تناولت السورة بيان حال المكذبين والمصدقين من أهل القرية، حيث شابه تكذيبهم للرسل تكذيب كفار قريش، ثم أشارت الآيات إلى هلاك الذين كذبوا الرسل، والتّذكير بأعظم هلاك للمكذبين بدعوة الأنبياء، وحال قوم نوح “عليه السلام”، إذ هلك من كذب، ونجا من آمن.

 

السابق
من هو الصحابي الذي نزلت فيه سورة عبس
التالي
أهم أعمال نجيب محفوظ