العناية بالجسم

طرق الوقاية من نزلات البرد أثناء الحمل

يمكن أن تؤدي الإصابة بنزلة برد أثناء الحمل إلى شكوك مختلفة. ومع ذلك ، يجب أن تفكر في بعض النصائح لتهدئة الأعراض ومنعها، ففي معظم الأحيان ، يسبب نزلات البرد أثناء الحمل العديد من الأسئلة وعدم الراحة. في الواقع ، تحدث العديد من الأعراض عندما يصاب الشخص بنزلة برد. نظرًا لأنه يلزم مزيد من الحذر أثناء الحمل ، فإننا نوصي بسلسلة من الخطوات للتخفيف من هذه الأعراض.

ما هي نزلات البرد؟

نزلات البرد هي أحد أمراض الجهاز التنفسي العلوي التي يسببها الفيروس . إنه من أكثر الأمراض شيوعًا ومن أهم استشارات الرعاية الأولية.

العديد من أعراضه – مثل سيلان الأنف والعطس والسعال والحمى والصداع – تسبب عدم الراحة. عادة ما يستغرق ما بين 4-10 أيام.

لا يوجد علاج لنزلات البرد. نظرًا لأن هذا المرض ناجم عن فيروس ، فإن جسمك سينتج نفسه نظام دفاع ضده. لذلك ، يمكن تناول الأدوية فقط للتخفيف من الأعراض التي نتحدث عنها. ومع ذلك ، عندما يتعلق الأمر بالمرأة الحامل ، فإن خيارات الأدوية محدودة للغاية.

طرق الوقاية من نزلات البرد أثناء الحمل
طرق الوقاية من نزلات البرد أثناء الحمل

ما هى أعراض نزلات البرد أثناء الحمل ؟

تظهر أعراض نزلات البرد أثناء الحمل على هيئة الزكام الشائعة في الربيع والخريف، حيث تبدأ الأعراض عادةً بانسداد الأنف أو السعال وتزداد سوءًا مع مرور اليوم. في معظم الحالات يحدث المرض بدون حمى. ومع ذلك ، فإن حدوث هذا العرض ليس مخيفًا إلا إذا تجاوز 38.8 درجة.

لدى النساء الحوامل ، وخاصة الأمهات لأول مرة ، العديد من الأسئلة حول أعراض نزلات البرد. يريدون أيضًا معرفة كيف يؤثر هذا الموقف على الجنين.

لحسن الحظ ، لا تؤثر الفيروسات المسؤولة عن نزلات البرد على نمو الجنين أثناء الحمل . لذلك ، لا توجد مخاطر صحية. ومع ذلك ، من الجيد دائمًا الذهاب إلى وسائل منع الحمل والإبلاغ عن أي أعراض تعاني منها.

طرق الوقاية من نزلات البرد أثناء الحمل

غسل اليدين هو الأسلوب الأفضل والأكثر فاعلية لتجنب انتشار العدوى . يحدث انتقال العدوى عادةً بسبب “الرذاذ التنفسي” الذي يُطلق عند الحديث أو السعال أو العطس. هذه قطرات صغيرة من اللعاب عادة ما تكون غير مرئية.

يعتقد الكثير من الناس أنه يجب عليهم غسل أيديهم فقط أثناء الطهي . ومع ذلك ، فإن غسل اليدين عدة مرات في اليوم هو عادة صحية جيدة. يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة.

بالإضافة إلى ذلك ، يوصي الخبراء بتجنب الاتصال بالأطفال أو كبار السن الذين يعانون من أعراض مشابهة . إذا كان لديك أطفال وأصبت بنزلة برد ، ينصح الخبراء بغسل يديك بشكل متكرر وتجنب مشاركة ما تأكله وتشربه معهم.

وبالمثل ، فإن عدم التقبيل على الشفاه هو احتياطي آخر يجب مراعاته عند الإصابة بأعراض البرد.

نزلات البرد أثناء الحمل: ماذا أفعل لتهدئة الأعراض ؟

كما ذكرنا سابقاً ، نزلات البرد سببها فيروسات ولا يوجد علاج لها. تُستخدم جميع الحلول والعقاقير الدوائية المتاحة لتقليل الانزعاج الناجم عن الأعراض المصاحبة لهذه الحالة.

عندما تصاب بنزلة برد أثناء الحمل ، فإن أحد الاحتياطات الرئيسية التي يجب وضعها في الاعتبار هو تجنب العلاج الذاتي.

يجب أن يصف الطبيب الدواء المناسب. بالإضافة إلى ذلك ، يجب ألا تستخدم الأدوية التي تستخدمها عادة أو الأدوية التي يوصي بها الآخرون.

طرق الوقاية من نزلات البرد أثناء الحمل
طرق الوقاية من نزلات البرد أثناء الحمل

لكن يمكنك استخدام بعض العلاجات المنزلية لتهدئة الأعراض وتطبيقها بسهولة ، غالبًا:

  • غسل الأنف أو تفريغ الجيوب الأنفية. هذا يعزز طرد المخاط.
  • استنشاق البخار. يساعد البخار على تسييل الإفرازات وبالتالي دعم طردها.
  • ترطيب . شرب الكثير من الماء مفيد لترطيب الخلايا ويسهل طرد السوائل.
  • زيادة استهلاك الفاكهة والخضروات. هذا يزيد من تناول الفيتامينات الأساسية لجهاز المناعة.

أخيرًا ، تذكر أنه لا يجب عليك العلاج الذاتي إذا كنت حاملاً. بدلاً من ذلك ، اختر العلاجات الطبيعية التي تهدئ أعراض البرد واستشر طبيبك إذا كان لديك شك.

أقرأ أيضًا :

السابق
كيفية تنظيف الفولاذ المقاوم للصدأ بطريقة سهلة
التالي
علاج البروستاتا بالأعشاب للدكتور عبد الباسط