ثقافة عامة

صلاة الاستخارة

صلاة الاستخارة هي صلاة يؤديها المسلم، عندما يتعذر في الاختيار بين أمرين، فيؤدي هذه الصلاة التي سنشرع في كيفية تأديها عبر هذا الموضوع إن شاء الله، ليطلب من الله الخيرة في هذا الأمر.

والنبي صلى الله عليه وسلم كان إذا فزعه أمر قام إلى الصلاة، أنت أيضًا أخي المسلم إذا احترت في أمر أو اشتد عليك أمر اهرع إلى الصلاة.

و صلاة الاستخارة مصدرها خار من الخير والخيرة، وتعني في الاصطلاح طلب الاختيار أي طلب صرف الهمة لما هو مختار عند الله بالصلاة أو الدعاء الوارد في الصلاة، وكأنك تطلب من الله أن يختار لك، والسين حينما تدخل على الفعل تفيد الطلب “أستخير يا الله”، أي أختار لي يارب العالمين.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه، لماذا أطلب من الله أن يختار لي؟، لماذا لا أقرر من تلقاء نفسي؟، الحقيقة أننا مهما أوتينا من علم ومن معلومات فهي بالتأكيد لا تقارن بعلم الله، قال تعالى “وما أوتيتم من العلم إلا قليلًا”، وهناك أيضًا الغيب وحده سبحانه وتعالى المطلع عليه، لذلك جمعنا في حاجة إلى الاستخارة.

وكان صلى الله عليه وسلم يعلم الصحابة دعاء الاستخارة كما يعلمهم الصورة من القرآن، وهو ما يؤكد على أهمية صلاة الاستخارة.

وهناك طريقتين لدعاء الاستخارة، الطريقة الأولى أن تدعي دعاء الاستخارة من غير صلاة، والطريقة الثانية أن تدعي وأن تصلي، وكلا الطريقتين وردوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

والأفضل أن تصلى ركعتين من دون الفريضة، وبعد الانتهاء من التشهد تردد دعاء الاستخارة، وفي حالة عدم قدرتك على حفظ الدعاء يمكنك بعد السلام، تمسك الورقة التي بها الدعاء وتردد الدعاء بقلبك.

دعاء الاستخارة:

“اللهم إني استخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر وتذكر اسم الحاجة التي من أجلها تصلى صلاة الاستخارة، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر فيه خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري (الآخرة) عاجله وآجله فاقدره لي ويسره لي، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر فيه شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري عاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه ثم اقدر لي الخير حيث كان ثم ارضيني بخيارك”.

كيفية معرفة ما اختاره ويسره لك الله:

_ من الممكن أن ترى رؤيا بها علامة معينة عن ما اختاره الله لك.

_ الاستخارة لو بين أمرين ولم ترى رؤيا، فامش في الأمرين وربنا إن شاء الله سيقدر أن أحدهم يقف أمامك، والثاني يكمل ويكون من قدرك ونصيبك بإذن الله.

_ ولو كانت الاستخارة في أمر واحد ولم ترى رؤيا أكمل فيه، ولو فيه خير لك ربنا سيسر لك الأمور، وإن كان فيه شر لك سيصرفه عنك إن شاء الله.

_ ومن الممكن أن يرسل لك الله من يرجح لك الاختيار في الأمرين، لذلك بعد الانتهاء من صلاة الاستخارة استمع إلى أهل الخبرة في الموضوع الذي استخرت الله فيه، ربما تجد في كلامهم رسالة من الله سبحانه وتعالى.

واحرص أخي المسلم على أن تفوض أمرك الله، فهو عالم الغيب ومقدر الأقدار، وإذا ابتلاك ببلاء فاحمده على هذا البلاء، فمن وراء هذا البلاء حكمة لا يعلمه إلا هو، وربما أراد الله أن يبتليك ليكسبك خبرة، وليرى صبرك على ما ابتلاك به.

مواضيع متعلقة…

الوقت الصحيح لصلاة الاستخارة

كل ما تريد معرفته عن صلاة الاستخارة

السابق
فوائد الزنجبيل
التالي
ماذا يفعل الزبادي بالليمون