شخصيات تاريخية

 شمس الدين التبريزي

شمس الدين التبريزي، هو أحد أعلام التصوف والدراويش على مدار التاريخ الإسلامي، واسمه هو “محمد بن ملك داد التبريزي الفارسي” ولُقب بـ “شمس الدين التبريزي”؛ وهو والد الإمام علاء الدين، ولد بمدينة تبريز عام 1185، وخلال السطور التالية سنتعرف على حياة شمس الدين التبريزي ورحلته في عالم التصوف، وأشهر أقواله التي خلدها التاريخ.

 شمس الدين التبريزي
شمس الدين التبريزي

 شمس الدين التبريزي

شمس الدين التبريزي هو شاعر صوفي فارسي، وفي سن العاشرة من عمره رأي في منامه أنه تحدث ربه -عزوجل- وملائكته، وحينها لم يصدقه والده، ولم يقتنع بحديثه عامة الناس واعتبروا انه مجذوب، وترك منزله منذ الصغر وأخذ يتجول البلدان، وكان من أبرزهم بغداد وحلب ودمشق، وكان يقتات ويكسب المال من تفسير الأحلام وقراءة الكف للناس خلال تنقلاته، فيما كان يدّعى أنه يكلم الله والملائكة من خلال الرؤي التي يراها في منامه، ولم يصدقه أحد، وتتلمذ التبريزي على يد ركن الدين السجستاني والذي أخد عنه علم التصوف، وبعدها التقي برفيق عمره جلال الدين الرومي والذي اكتسب منه خبرة وعلم وفير وتعلم إلقاء الشعر منه، وصار تلميذًا لـ شمس الدين التبريزي بعدما أثر في شخصيته بشكل كبير.

ديوان شمس التبريزي

يعد كتاب “الديوان الكبير” من أشهر أعمال شمس التبريزي، حيث يناقش هذا الكتاب الحب والعشق الإلهي، ويحتوي هذا الديوان على أكثر من 60 ألف بيت من الشعر والتي تتنوع بين رباعيات وغزل وقصائد وغيرها.

وفاة شمس الدين التبريزي

يقال أن شمن الدين التبريزي قتل بمدينة خوي على يد المعارضين لعلمه وأفكاره، وذلك خلال عام 1248م عن عمر يناهز 63 سنة، عاشها في السفر والتجول بين البلدان المختلفة، وأنشئ ضريحًا له بمدينة خوي، فيما روّي أيضًا أن المتسبب في قتله هم تلامذة جلال الدين الرومي وذلك بسبب غيرتهم في العلاقة التي كان تجمعهم، ورُشح شمس الدين التبريزي لأن يكون أحد مواقع اليونسكو للتراث العالمي.

أقوال شمس التبريزي

  • أيها المُساَفر إشتري الورد لعلَك تُقاَبل في الطريق مَن يَستحقُه.

  • إنَّ كل قارئ للقرآن الكريم يفهمه بمستوى مختلف بحسب عمق فهمه، وهناك أربعة مستويات من البصيرة: يتمثل المستوى الأول في المعنى الخارجي وهو المعنى الذي يقتنع به معظم الناس، ثم يأتي المستوى الباطني، وفي المستوى الثالث يأتي باطن الباطن، أما المستوى الرابع فهو العمق ولا يمكن الإعراب عنه بالكلمات، لذلك يتعذر وصفه.

  • الوحدة والخلوة شيئان مختلفان. فعندما تكون وحيداَ، من السهل أن تخدع نفسك ويخيل إليك أنك تسير على الطريق القويم. أما الخلوة فهي أفضل لنا، لأنها تعني أن تكون وحدك من دون أن تشعر بأنك وحيد. لكن في نهاية الأمر، من الأفضل لك أن تبحث عن شخص، شخص يكون بمثابة مرآة لك. تذكر أنك لا تستطيع أن ترى نفسك حقاَ، إلا في قلب شخص آخر، وبوجود الله في داخلك.

  • كلُّ فسادٍ وقع في العالمِ، فإنّ مبعثه اعتقادُ إنسانٍ بإنسانٍ بطريق التّقليد، وإنكارُ إنسانٍ لإنسانٍ بطريق التقليد

  • إن كل إنسان عبارة عن كتاب مفتوح، وكل واحد منا قرآن متنقل، إن البحث عن الله متأصل في قلوب الجميع، سواء أكان وليًّا أم قديسًا أم مومسًا، فالحب يقبع في داخل كل منا منذ اللحظة التي نولد فيها، وينتظر الفرصة التي يظهر فيها منذ تلك اللحظة.

  • لا تبحث عن الشيطان خارج نفسك، فالشيطان ليس قوة خارقة تهاجمك من الخارج، بل هو صوت عادي ينبعث من داخلك، فإذا تعرفت على نفسك تماما وواجهت بصدق وقسوة جانبيك المظلم والمشرق، عندها تبلغ أرقى إشكال الوعي، وعندما تعرف نفسك، فإنك ستعرف الله.

  • كل واحد منا هو عبارة عن عمل فني غير مكتمل يسعى جاهدًا للاكتمال. يمكنك أن تدرس الله من خلال كل شيء، وكل شخص في هذا الكون، لأن وجود الله لا ينحصر في المسجد أو في الكنيسة أو في الكنيس. إذا كنت لا تزال تريد أن تعرف أين يقع عرشه بالتحديد، يوجد مكان واحد فقط تستطيع أن تبحث فيه عنه، وهو قلب عاشق حقيقي. إنَّ الطريقة التي نرى فيها الله ما هي إلا إنعكاس للطريقة التي نرى فيها أنفسنا.

  • لايعني القدر أن حياتك محددة بقدر محتوم. لذلك ، فإن ترك كل شيء للقدر، وعدم المشاركة في عزف موسيقى الكون دليل على جهل مطلق. إن موسيقى الكون تعم كل مكان وتتألف من أربعين مستوى مختلفاَ. إن قدرك هو المستوى الذي تعزفين فيه لحنك. فقد لا تغيرين آلتك الموسيقية بل تبدلين الدرجة التي تجيدين فيها العزف.

  • يقبع الكون كله داخل كل إنسان ـ في داخلك. كل شيء ترينه حولك، بما في ذلك الأشياء التي قد لا تحبينها، حتى الأشخاص الذين تحتقرينتم أو تمقتينهم، يقبعون في داخلك بدرجات متفاوتة. لذلك، لا تبحثي عن الشيطان خارج نفسك ـ أيضاً. فالشيطان ليس قوة خارقة نهاجمك من الخارج، بل هو صوت عادي ينبعث من داخلك. قإذا تعرفت على نفسك تمامًا، وواجهت بصدق وقسوة جانبيك المظلم والمشرق، عندها تبلغين أرقى أشكال الوعي. وعندما تعرفين نفسك، فإنك ستعرفين الله.

  • وألقيت عليك السلام في صمت .. كيف حالك يا كل حالي ..؟!

  • يوجد مُعلمون مُزيفون وأساتذة مُزيفون في هذا العالم أكثر عدداً من النجوم في الكون المرئي.

السابق
معجزات عيسى عليه السلام
التالي
أصغر دولة في العالم