ثقافة عامة

تمثال هليوس رودس

الدنيا مليئة بالعجائب فسبحان الله الذي علم الإنسان مالم يعلم، وجعله يستطيع أن يبني مثل هذه المباني التي نصفها الآن من عجائب الدنيا، ونقف حيارى أمام هذه المباني كيف استطاع أن ينفذها بهذا الإبداع، ومن ضمن هذه العجائب تمثال هليوس رودس.

يعد تمثال هليوس رودس، من أشهر التماثيل التي كانت قائمة في مدخل  ميناء الجزيرة الخاصّة بالبحر الأبيض المتوسّط من رودس في اليونان، ولكن هذا التمثال حطم نتيجة زلزال في عام 227 ق. م وكان هذا التمثال مصنوعاً من البرونز المقوى بالحديد.

وظل هذا التمثال منتصبًا في مكانه لمدة حوالي 200 سنة، قبل أن يسقط نتيجة لحدوث زلزال في عام 227 ق.م، وتم صنع هذا التمثال البرونزي الضخم لإله الشمس هليوس.

استغرق بناء هذا التمثال 12 سنة وتم الانتهاء من بنائه في عام 282 قبل الميلاد، وضرب الجزيرة زلازال مما أدى إلى حدوث كسر للتمثال في ركبته.

الجيمع يعرف تمثال الحرية وهو تمثال هدية من فرنسا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، التمثال يقيس تقريبا مائة وعشرين قدمًا من القدم إلى التاج، يشار إليها أحيانا باسم “كولوسوس الحديث”، ولكن في كثير من الأحيان يسمى تمثال الحرية.

ولكن الكثير من زوار تمثال الحرية لا يعرفون  أن التمثال، “كولوسوس الحديث” هو صدى تمثال هليوس رودس الذي تم بناؤه عند  مدخل ميناء آخر مشغول على جزيرة رودس.

وتعد جزيرة رودس من الجزر التي كان لها ثقلها الاقتصادي في العهد القديم، وقد بنيت مدينة كابيتول، التى سميت ايضا رودس، فى عام 408 قبل الميلاد. وتم تصميمها للاستفادة من أفضل ميناء طبيعي في الجزيرة على الساحل الشمالي.

إقرأ أيضًا:

تمثال زيوس

ما هو الجاثوم

بلاد الرافدين

السابق
ما هو الجاثوم
التالي
حدائق بابل المعلقة