ثقافة عامة

أهم أعمال نجيب محفوظ

نجيب محفوظ

يعد نجيب محفوظ، من أشهر كتاب الرواية على مر التاريخ، وكان مغرمًا بالحارة المصرية، فجعل منها محورًا رئيسيًا للعديد من رواياته، أبرز الحارة في صورة بديعية، جذابة مثيرة، تفنن في وصف شخصيات الحاة وأحداثها اليومية، ففي الحرافيش مثلا، وهي اسم الحارة بحي الجمالية، تناول الصراع الدائم أبد الدهر بين الخير والشر، في شخصية “الفتوة” وبطشه على الضعفاء والفقراء، وغيرها من الروايات التي تفنن في وصف شخصيات الحارة وأحداثها اليومية.

أديب نوبل:

نال نجيب محفوظ جائزة نوبل في 13 أكتوبر عام 1988، لما قدمه من أعمال أدبية ساهمت في تغيير خريطة الرواية العربية، كما ساهم من خلال أعماله في تغيير فكر الشباب، وتنوير عقولهم، ولعل أبرز ما قيل خلال تسليمه للجائزة “إن إنجاز محفوظ العظيم والحاسم يكمن في إبداعه في مضمار الروايات والقصص القصيرة … بيد أن مدى إنجازه أوسع بكثير، ذلك أن أعماله تخاطبنا جميعًا”، حقًا أعماله تخاطبنا جميعًا.

وفي هذا الموضوع نطوف بكم في حارات نجيب محفوظ، ونحدثكم عن أهم أعمال أديب نوبل “نجيب محفوظ”.

عبث الأقدار: تعد رواية عبث الأقدار أولى روايات الراحل نجيب محفوظ، وهي تأتي في بند الرواية التاريخية، وتدور أحداثها حول العصر الفرعوني، ونشر الرواية عام 1933.

رواية كفاح طيبة: كتبها عام 1944، وهي رواية تاريخية، تحدث خلالها عن كفاح الشعب المصري ضد المحتل ونيل حريّته وطرد المحتلين الغزاة من وطنهم.

رواية خان الخليلي: تدور أحداث الرواية حول شخص اسمه أحمد عاكف وهو بطل الرواية الذى أنهى مسيرته التعليمية ويتجه للعمل حتى يعيل أسرته بعد ترك والده العمل.

رواية ثرثرة فوق النيل: الرواية تتحدث التي تلت هزيمة مصر في حرب 1997، وهروب الشعب من الواقع المحبط، والاتجاه نحو اللهو والسهر، لنسيان مرارة الهزيمة، الرواية تدور أحداثها فوق ظهر “عوامة”، أبطالها يعملون في قطاعات مختلفة، تحتضنهم العوامة في المساء على صوت “كركرة الجوزة”.

رواية الحب تحت المطر: وتدور أحداثها عن الحب في حياة الحرب والفقر.

رواية زقاق المدق: من أمتع روايات الراحل نجيب محفوظ، وكانت أحداثها في فترة الحرب العالمية الثانية، ترجمت هذه الرواية إلى فيلم سينمائي، بطلة الرواية فتاة اسمها حميدة متمردة تجردت من العادات والتقاليد باحثة عن الحرية والمال، أهم أحداث الرواية مقتل خطيبها عباس.

ثلاثية القاهرة بين القصرين، وقصر الشوق، والسكرية، وتعتبر هذه الروايات من أفضل الروايات العربية.

رواية اللص والكلاب: الرواية بطلها سعيد مهران الذي خرج من السجن أربع سنوات بتهمة السرقة، وخرج للانتقام، نشرت الرواية عام 1973.

أولاد حارتنا: من أكثر الروايات إثارة للجدل، وحاز على إثرها جائرة نوبل عام 1988، ولم يتم نشرها في مصر حتى أواخر عام 2006.

رواية ملحمة الحرافيش: نشرت عام 1977م، كتبت الرواية عشر قصص عن أسرة مصرية سكنت الحارة، لكنه لم يحدد الزمان والمكان فيها، وتعدد من الروايات التي جسدت الحارة المصرية بصورة بديعية، وتعد من أكثر الروايات التي تأثر بها الكثير.

رواية قشتمر: تعد المحطة الأخيرة من روايات نجيب محفوظ، ونشرت عام 1988م، وتحدثت عن خمسة رجال أصدقاء منذ الطفولة، لكل واحد منهم نموذج مختلف عن الآخر، وعاشوا في منطقة العباسية.

وللراحل عدة قصص منها:

قصّة همس الجنون

قصّة الجريمة

قصّة بيت سيّئ السمعة

 

السابق
فضل سورة يس لقضاء الحاجة
التالي
أسماء بنات بحرف الميم من القرآن الكريم