الرئيسية / شخصيات تاريخية / أبناء سيدنا نوح عليه السلام

أبناء سيدنا نوح عليه السلام

نستعرض معكم في هذا الموضوع أبناء سيدنا نوح عليه السلام، وحينما يذكر اسم سيدنا نوح نتذكر الطوفان الذي وقع في ذلك التوقيت، وهلك على أثره من كفر بالله واتبع هواه.

ومن العجيب أن من بين من هلك مع الهالكين ابن سيدنا نوح عليه السلام، قال تعالى: (وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلَا تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ*قَالَ سَآوِي إِلَىٰ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ ۚ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَن رَّحِمَ ۚ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ)، وكانت هذا الطوفان نقطة فارقة في تاريخ البشرية، فلم يبقى على الأرض إلا من آمن بنوح وما آمن معه إلا قليل.

في البداية التعريف بسيدنا نوح:

هو نوح بن لامك بن متوشلخ بن خنوخ، وخنوخ هو نبي الله إدريس -عليه السلام- ابن يرد بن مهلائيل بن قينن بن أنوش بن شيث بن آدم) عليهم السلام، ونسب سيدنا نوح يعود إلى نبي الله شيث ابن نبي الله آدم عليهم السلام.

الميلاد:

قيل أن بين ميلاد سيدنا نوح ووفاة سيدنا آدم حوالي مئة وستٌ وعشرون سنة، وقال أهل الكتاب، بل كان بين مولد نوح ووفاة آدم -عليهما السلام- مئة وست وأربعون سنة.

وثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بين ميلاد سيدنا نوح ووفاة سيدن آدم عشرة قرون، حيث يروي ابن حبان في صحيحه أن رجلاً سأل النبي -صلّى الله عليه وسلّم- فقال: (يا رسولَ اللهِ أنبيٌّ كان آدَمُ؟ قال: نَعم مُكَلَّمٌ، قال: فكم كان بيْنَه وبيْنَ نوحٍ؟ قال: عشَرةُ قُرونٍ).

أبناء سيدنا نوح عليه السلام:

لم يرد ذكر اسم أبناء نبي الله نوح في الكتب كثيرًا، فمعظم الكتب التي تحدثت عن نبي الله نوح كانت تركز فقط على المشقة والعناد الذي واجه من قومه خلال الدعوة إلى عبادة الله، وحادث الطوفان الذي أغرق كل من كفر بالله والذي كان من بينهم ابن سيدنا نوح كما أشرنا في مطلع الموضوع.

وقد ثبت أن لنبي الله نوح عليه السلام أربعة أبناء آمن معه ثلاثة وهم :

  • سام
  • حام
  • يافث
  • يام – كنعان

“سام وحام ويافث، فعن سمرة بن جندب أن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (ولَدُ نوحٍ ثلاثةٌ؛ فسامُ أبو العربِ، وحامُ أبو الحبشةِ، ويافثُ أبو الرومِ).

أما ابن سيدنا نوح الذي كفر بالله وكان من المغرقين فقد اختلف العلماء في اسمه، فمنهم من قال أنّ اسمه هو (يام)، وقد أورد ذلك الإمامان الطبري وابن كثير في تفسيريهما، أمّا الإمام البيضاوي فقد أورد في تفسيره أن اسم ابن نوح الكافر هو كنعان.

يذكر أن سام ابن سيدنا نوح خرج من ذريته العرب وفارس، والروم، وأما حام فخرج من ذريته السودان، وأما يافث فذريته الترك، وقوم يأجوج ومأجوج، وقيل، إن القبط من ذرية قوط بن حام ابن سيدنا نوح عليه السلام .. والله أعلم.

عن عبد الله شنب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *